بيان مشترك بشأن توحيد المؤسسة الوطنية للنفط بليبيا

Auswärtiges Amt, Berlin تكبير الصورة (© dpa/pa)

7/7/2016

ترحّب حكومات فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بالاتفاق المبرم بين رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله وعضو مجلس إدارة المؤسسة دكتور ناجي المغربي، الذي يعزّز وحدة المؤسسة.  ونحث جميع الليبيين على مضافرة جهودهم من أجل إعادة إنتاج النفط الليبي وتصديره إلى سابق عهده، ونشدّد على أهمية استفادة جميع الليبيين من ثروات موارد البلاد، تماشيا مع مبادئ الحكم المنصوص عليها في الاتفاق السياسي الليبي الموقّع في 17 كانون الأول/ديسمبر 2015، والقرار 2259 (لعام 2015) الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.  ونؤكد استعدادنا، بناء على طلب حكومة الوفاق الوطني، لاستعمال جميع التدابير الواردة في القرار 2146 (لعام 2014)، من أجل وقف الشحن غير المشروع للنفط من ليبيا وفرض الجزاءات على من يسعون إلى استغلال نفط ليبيا أو ثروتها النفطية أو اختلاسها. ويجب أن تحافظ المؤسسات الاقتصادية الوطنية الليبية، ومن ضمنها مصرف ليبيا المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط، والمؤسسة الليبية للاستثمار، على وحدتها تحت إشراف حكومة الوفاق الوطني دون سواها، وعليها استخدام موارد ليبيا في صالح جميع الليبيين. 
وسنواصل نحن حكومات فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية تقديم دعمنا القوي لحكومة الوفاق الوطني، وفقا لما هو منصوص عليه في بيان روما المؤرّخ في 13 كانون الأول/ديسمبر 2015، وما تم الاتفاق عليه في القرار 2259 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة